هل صحيح وجود أجهزة هاتفية آمنة ؟؟ تعرف إلى أكثر الهواتف الذكية أمنا - عالم الهواتف

هل صحيح وجود أجهزة هاتفية آمنة ؟؟ تعرف إلى أكثر الهواتف الذكية أمنا

سنة 2015 .. كانت أسوء سنة على الشركات التقنية المصنعة للهواتف الذكية أو لأنظمتها على السواء من الناحية الأمنية، بدءا من اختراق متجر تطبيقات آبل في الصين، مرورا باكتشاف عدد كبير من الثغرات الأمنية ف نظام الأندرويد خصوصا على هواتف شركة سامسونغ، وانتهاء بفضيحة نجاح مكتب التحقيقات الفدرالي FBI في اختراق أحد هواتف الأيفون التي لطالما رفضت آبل فك قيودها لدواع أمنية وتعارض هذه الخطوة مع سياسة الاستخدام، والذي أدى إلى انتهاء أسطورة الهاتف الذكي الأكثر أمنا. كما لا ننسى آخر خبر في هذا الصدد وهو اختراق هاتف جوجل بيكسل الجديد كليا.

وقبل ذلك كله .. كان تفجر فضيحة تجسس وكالة الأمن القومي الأمريكية على اتصالات معظم رؤساء العالم ناهيك عن تجسسها على باقي سكان العالم بسهولة، كانت السبب في تكثير اللغط حول مسألة أمن معلوماتنا الشخصية التي نتبادلها بواسطة هواتفنا المحمولة، كما أنها عرت الأساطير التي حامت حول بعض الهواتف التي كانت تسوق نفسها على أنها أكثر الهواتف أمنا.

لكن رغم ذلك كله .. ألا يوجد أبدا على مستوى العالم كله هاتف ذكي آمن الاستخدام ؟؟!!

phones-phonewd

إن الحديث عن الهاتف الآمن يستلزم تحديد مقومات الأمن الرقمي المطلوبة لدى المستخدم، فمستوى أمن الهاتف لدى شخص عادي يختلف عن مستوى الأمن المطلوب في هاتف رئيس دولة ما أو رجل أعمال مرموق، وعلى هذا الأساس تسوق بعض الشركات مثل بلاك بري وآبل منتجاتها الهاتفية على أنها آمنة الاستخدام، لكن في الحقيقة كما أنه ليس كل ما يلمع ذهبا فإنه ليس كل شركة تدعي توفر الأمن بنسبة 100% في هاتفها هو ادعاء صحيح! ولا يعدو الأمر إلا مجرد حيلة تسويقية لا غير لجذب مزيد من الزبناء المهتمين بمسألة الأمن أكثر من اهتمامهم بالاستمتاع بما توفره التقنيات الحديثة.

وبكل بساطة فإن التقليل من أسباب اختراق الهواتف الذكية هو الحل الأمثل في غياب هاتف آمن يجمع عليه خبراء الأمن المعلوماتي، ومن بين أبرز هذه الحلول:

  • تعطيل خدمة GPS في حالة عدم استعمالها.
  • استخدام تقنية VPN بشكل دائم لتشفير الاتصالات.
  • وضع رمز قفل يزيد عن 4 أرقام وعدم الاعتماد على قفل النمط.
  • تحديث نظام التشغيل باستمرار لإغلاق الثغرات الأمنية.
  • استخدام تطبيقات مثل واتس اب أو مسنجر لإجراء المُكالمات وتبادل الرسائل لتوفيرها تشفيرًا بين الجهازين لا يُمكن تجاوزه بسهولة.
  • عدم تثبيت التطبيقات الغير موثوقة خصوصا على هواتف الأندرويد.
  • التمييز بين الاعلانات الحقيقية والمخادعة، هذه الأخيرة التي غالبا ما تقود المستخدم إلى تحميل برامج ملغمة وغير آمنة.

وبشكل عام فإن أكثر ما يمكن من تتبع واختراق المستخدمين هو شبكات الاتصالات التقليدية واتصال البيانات 2G أو 3G لسهولة اختراقها على عكس شبكات Wifi.

iphone-passcode-touch-id-phonewd

ويعتبر بعض الخبراء الأمنيين أن هواتف آيفون تُعتبر الأكثر أمنًا بفضل نظام تشغيلها الذي لا يسمح بتثبيت تطبيقات من خارج المتجر، إضافة إلى أن آبل لا تبيع بيانات المُستخدم مثلما هو حال جوجل، كما أن قوّة نظام IOS لأجهزة آيفون، وآيباد، بالإضافة إلى آيبود توتش تكمن في عدم إمكانية تشغيل أكواد برمجية عليه في أي وقت مثلما هو الحال في نظام أندرويد، ولا ننسى التحديثات التي تتلقاها جميع أجهزة آبل الحديثة بشكل دوري. هذه الأسباب وأخرى ترجح كفة هاتف آيفون من آبل على حساب الهواتف العاملة بنظام الأندرويد بشكل كبير وواضح.

 

تاريخ النشر : 22 نوفمبر, 2016


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *